انضموا الى 100 مدينة في العالم من اجل،انقاذ حياة سكينة ئاشتياني من مخالب الجمهورية الأسلامية!!

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

2010 / 8 / 18

خلال الشهر المنصرم شهد العالم اعتراضا" واسعا"، من أجل انقاذ حياة سكينة محمد آشتياني من الرجم بالحجارة من قبل الجمهورية الإسلامية في إيران، باشراف اللجنة الدولية المناهضة للرجم والاعدام وبمشاركة الحزب الشيوعي العمالي الايراني، تمكن، بعد نضال جماهيري شامل في مختلف أرجاء العالم، من ارغام الجمهورية الاسلامية في ايران على أن يتراجع من حكم الرجم بالحجارة على سكينة، ولكنه لحد الآن لم يسحب اليد عن التهديد باعدام سكينة، وذلك للسعي من خلال هذا السبيل إلى الوقوف بوجه الاعتراضات الجماهيرية الغاضبة في العالم.
إن الجمهورية الاسلامية في ايران وعلى امتداد فترة حكمها الاسود قد قام برجم أكثر من مائة شخص كما وان 25 شخصا" آخرين يواجهون حاليا" خطر ذلك الحكم البربري، ولحد الآن فقد تم اعدام ورجم آلاف الأشخاص من قبل الجمهورية الإسلامية، وعليه فإن مصير هذه الجمهورية الوحشية مرتبطة بارتكاب هذه الجرائم وممارسة مثل هذه الوحشية.
وبغية إسقاط الجمهورية الإسلامية في إيران والغاء حكم الاعدام والرجم وانقاذ حياة سكينة محمد آشتياني من الاعدام وافشال سياسة الجمهورية الإسلامية، فإن اللجنة الدولية المناهضة للاعدام والرجم وبمشاركة بعض الأطراق الاخرى، ينادون كل الأحرار ودعاة المساواة في العالم لتنظيم الاعتراضات في مئة مدينة من أجل انقاذ حياة سكينة محمد اشتياني وانهاء مثل هذه الأحكام البربرية والوحشية للجمهورية الإسلامية في إيران. وقد تم لحد الآن تنظيم المظاهرات والتجمعات في عشرات المدن في مختلف أنحاء العالم.

أيها العمال، والجماهير التحررية في العراق والمنطقة!!

تناديكم! الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي للمشاركة في اعتراضات المائة مدينة في العالم من أجل انقاذ حياة سكينة، وكذلك للوقوف ضد حكم الاعدام والرجم، وعلى الرغم من الحزب يناضل لتنظيم الاعتراضات في مختلف مدن العراق، ففي نفس الوقت، تناديكم اينما كنتم وبأي شكل كان مناسبا" لكم أن تنظموا الاعتراضات، في مراكز المدن، أمام سفارات الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي الميادين الرأيسية، وفي كل مكان كان ذلك مناسبا"، لننهي معا" هذه الجريمة.
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
15 آب 2010