اقفوا اعدام 196 شخصا في الأنبار!

سمير نوري
samir_noory@yahoo.com
2012 / 7 / 28

اوقفوا الأعدامات الجماعية السرية المستمرة في العراق!

نشرت خبر في الصفحة الألكترونية الرئيسية للامم المتحدة و التي تقول "أعرب المقرر الخاص المعني بالإعدامات التعسفية، كريستوف هينس، اليوم انزعاجه البالغ إزاء التقارير التي تفيد بتأييد السلطات العراقية بتنفيذ الإعدام بحق 196 سجينا، في محافظة الأنبار فقط، ودعا الحكومة إلى إنهاء السرية المحيطة بالإعدامات. وقال "من المثير للقلق حقا أن نرى أن 196 سجينا معرضون لخطر الإعدام الوشيك مع انعدام تام للمعلومات بشأن القضايا وفي محافظة واحدة في البلاد". وفي قسم اخر من الخبر تشير الى " أن 74 شخصا قد أعدموا في العراق منذ بداية العام الحالي".
ولكن الواقع السرية في الأعدامات وتنفيذ احكام الأعدام يبين ان الأعداد اكثر من ذالك بكثير و ان السجناء الذين يواجهون حكم الاعدام لا نستطيع بان نطمأن بانهم حصلوا على الدفاع عن انفسهم او حصلوا على المحامات و لا يوجد اي شفافية في هذه المحاكمات و خاصتا في ظل الصراعات الطائفية و القومية و الدينية العمياء في العراق.
اننا ندعوا الى الغاء الأعدامات فورا و ندعوا الى الغاء القوانين التي يؤيد حكم الأعدام وتنفيذها. اننا نعتبر الأعدام هي قتل عمد تنفذ من قبل الدولة تحت اسم تحقيق العدالة و ارجاع الحق الى اهلها و كرادع للجريمة ولحماية المجتمع من الجريمة و نعلن بان هذه الأدعاءات لا اساس لها ، ونعتبر ان جوهر حكم الأعدام و هدفه الحقيقي هو ترهيب و ارعاب المجتمع و لسيطرة سلطة الدولة على الجماهير و اسكاتهم.
اننا نعتر الأعدام ممارسة بربرية و وحشية بحق البشرية و اساليب رهيبة لسلب و سحق شخصية و كرامة الأنسان و نعلن ليس لاي انسان الحق تحت اي ذريعة ان يقتل شخصا اخر ويسلب حق الحياة من الأخرين.
اننا نتوجه الى الرأي العام العالمي و المحلي للقيام بالاعتراض ضد حكم الأعدام في العراق و المطالبة الفورية لوقف كل احكام الأعدام و خاصتا اعدام ال 196 شخصا في محافظة الأنبار الذين اشير اليهم في تقيرر الأمم المتحدة عن طريق كريستوفر هينس.
و نتوجه الى المنظمات المناهضة للاعدام و المنظمات الأنسانية العالمية بالأعتراض ضد السلطات العراقية لايقاف هذه الجريمة البشعة و هذه البربرية ونقول لهم ان حياة الكثيرين في السجون العراقية بأيدكم ومرهون باعتراضاتكم ضد السلطات العراقية هي الطريق الوحيد لايقاف هذه الجريمة و خلاص الكثيرين من الموت الحقيقي.