ساندوا اضراب المحكومين في سجن معسكر سلام في السليمانية!!

سمير نوري
samir_noory@yahoo.com
2013 / 10 / 12

بسبب التعذيب و الأهانات لاحد نزلاء سجن معسكر سلام باسم سيد ستار في السليمانية من قبل بعض الضباط في السجن المذكور اقدم سيد ستار على الأنتحار بحرق نفسه داخل السجن يوم السابع من هذا الشهر ونقلت الى مستشفى الطواريء و توفيت في المستشفى بسبب حرقه الشديد في ليلة 8 من شهر تشرين الأول. و اثر ذالك اقدم السجناء باضراب عام في كل السجون و تصل عددهم الى الف سجين من بينهم قرابة 80 رجلا و عشرة امرأة محكومون بالأعدام، بغض النظر من اعلان مسؤول السجن بمعاقبة الضابط الذي قام بالتعذيب و نقل بعض الضباط من السجن، لا تزال الأضراب لم تنتهي و السجناء يطالبون بمطاليب اكثر.
بالاضافة الى المطالبة بمحاكمة الذين قاموا بتعذيب سيد ستار، ان مطاليب السجناء تتكون من المطالبة باقاف التعذيب و الأهانة للسجناء وتحسين وضع السجون و اصدار قرار بالعفوا العام و المطالبة بالغاء عقوبة الأعدام وانهم بدأوا بالنضال لمطاليبهم بشكل قوي و جدي و نشرت الأخبار في الفضائيات و اوصلوا اصواتهم للمجتمع و لهذا الغرض قرر ذوي المحكومين بالقيام بالتجمع امام السجن غدا الأحد و بمشاركة مجموعة من المنظمات الجماهيرية و الشخصيات المدافعة عن حقوق السجناء و المناهضة للاعدام و التعذيب.
اننا نعلن بان التعذيب و الأهانة جرائم بحق السجناء و الأعدام سلب للحياة يجب ايقافهم فورا. ليس لاي شخص او مؤسسة او دولة او حكومة القيام بقتل الانسان و تعذيبها تحت اسم تحقيق العدالة او باسم حماية المجتمع من المجرمين او ارجاع الحق لاهلها. ان الاعدام هي قتل بشكل قانوني و هي ابشع واكثر اشكال القتل بربرية.
ان الأعدام في العراق اصبح وسيلة بيد الحكومة لقتل الناس تحت اسم مواجهة الأرهاب و تحت اسماء اخرى و كما اعلن وزير العدل العراقي حسن الشمري بانهم اعدموا خلال اسبوع الماضي 43 شخصا في العراق و اعدموا 23 سخصا الشهر الماضي و هذه الأدعاء ادعاء باطل بانهم يحاربون الأرهاب. ان ماكنة قتل الأنسان من قبل الحكومة تطحن الانسان العراقي وتغذي الطائفية و الحقد الطائفي و الديني كما التفجيرات و المفخخات من قبل الأرهابيين تقتل الناس، ان دوامة القتل وسفك الدماء تزداد يوما بعد يوم ، يجب ايقاف هذه الجرائم. يجب احترام حق الحياة وضمانه.
ايها الأحرار و ايها المدافعون عن حق الحياة في العراق و العالم!!
اننا ندعوكم الى مساندة اضراب السجناء ومطاليبهم في سجن معسكر سلام في مدينة السليمانية في كردستان العراق بكل الوسائل المتاحة لديكم انه لفرصة مهمة لتنظيم القوى لالغاء عقوبة الأعدام نهائيا و ايقاف التعذيب في اقليم كردستان، كما تعلمون ان تنفيذ حكم الأعدام توقفت العمل به منذ اكثر من ستة اعوام ولكن لا تزال الأحكام بالأعدام تصدر و لا تزال التشريع و القوانين تحتوي على مواد كثيرة للاعدام. معا لالغاء عقوبة الأعدام في كردستان العراق! و معا لخلق منطقة خالية من حكم و تنفيذ الأعدام في الشرق الأوسط بجوار الدول الذين يعدمون الأنسان ويسلبون حق الحياة ويفتخرن به بدون شعور بالخجل و الأحراج، انه لفخر عظيم لهذا الشعب اذا استطاع في مناسبة اليوم العالمي لالغاء عقوبة الأعدام ان تلغي هذا الحكم البربري في تشريعاته و قوانينه و نظامه القضائي.

لا للاعدام
لا للتعذيب
نعم لحق الحياة
سمير نوري
الناطق باسم لجنة الغاء عقوبة الأعدام
عضو في الائتلاف العالمي و الأئتلاف العربي لالغاء عقوبة الأعدام
12-10-2013